AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

التعليم” تناقش مشروع برنامج دعم الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالتعلیم الفنى TEREEE

17

گتپ:سعيدسعده

شاركت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم، في ورشة العمل الاستهلالية لمشروع برنامج دعم الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالتعلیم الفنى TEREEE، التي ينظمها المكتب الاستشاري لشركة جوبا انفرا GOPA-Infra الألمانية للاستشارات، بهدف تحسين القدرات الفنية والبشرية
للمدارس الفنية التي يتم دعمها وتطويرها ومراكز التميز ؛ لتقديم تدريب مهني عالي الجودة، بما يتماشى مع متطلبات سوق العمل.

جاء ذلك بحضور الدكتور محمد مجاھد، نائب وزیر التربیة والتعلیم للتعليم الفني، والدكتور محمد عمارة رئيس الإدارة المركزية لمدارس التعليم الفنى، واللواء يسري سالم مدير الهيئة العامة للأبنية التعليمية، والدكتور أحمد العشماوي عضو المجلس الاستشاري لتطوير التعليم الفني، وماتياس لوج مدير شركة جوبا انفرا استشاري المشروع، وإبراهيم حلاوة استشاري مشروع جوبا انفرا لتطوير التعليم الفني، ولارا براساد مدير مشروع كويسب ببنك التعمير الألماني، وساندرا رولدر مسئول قطاع التمويل والتعليم والحوكمة ببنك التعمير الألماني، وأحلام فاروق مدير برنامج التعليم بالاتحاد الأوروبى، وأولیفر سبایتجنز رئیس فریق عمل برنامج TEREEE، والمھندس ماركوس بریلیر نائب رئیس فریق عمل TEREEE، وممثلي شركة جوبا انفرا GOPA-Infra الألمانية للاستشارات، وكذلك ممثلي بنك التعمير الألماني KFW في القاهرة، والاتحاد الأوروبي والوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، ومؤسسة مصر الخير.

وفي كلمته، أعرب الدكتور محمد مجاهد عن سعادته بمشاركته اليوم في هذا الحدث الهام؛ لمناقشة تنفيذ مشروع دعم الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالتعلیم الفنى للنهوض بالتعليم الفني والتدريب المهني وتعزيز الطاقة المستدامة، والذي يعقد في إطار اتفاقية التمويل التي تم توقيعها في شهر مارس من هذا العام، بين الحكومة المصرية ممثلة في البنك المركزي ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والحكومة الألمانية والإتحاد الأوروبي من خلال بنك التعمير الألماني KFW، وبالتنسيق مع وزارة التعاون الدولي.

ووجه نائب الوزير التحية لكل الشركاء على الدعم المستمر لجهود الوزارة في تحويل التعليم الفني من خلال استراتيجية التعليم الفني 2.0، مؤكدًا أن الحكومة الألمانية شريك داعم في إصلاح التعليم الفني.

وأشار نائب الوزير إلى أنه تم تقديم مفهوم قطاعي جديد يتمثل في مراكز التميز القطاعية Centers of Competence والتي تعمل كمنارات في القطاعات ذات الأولوية، وقد بدأ العمل على هذا المفهوم مع بنك التعمير الألمانى KFW والاتحاد الأوروبي EU في قطاع الطاقة المتجددة، مشيرًا إلى أنه بحلول 2030 سيكون هناك 27 مركز تميز قطاعى، وهي عبارة عن مدارس تهتم بمهن المستقبل، منها مركز تميز في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة، مضيفًا أنه تم تطوير مناهج الطاقة المتجددة، وسيتم العمل على تعليم الطلاب وتدريبهم على الأكسجين الأخضر، كمهن جديدة بمنظومة تطوير التعليم الفني، مؤكدًا أن مصر غنية بالموارد الطبيعية وخاصة طاقة الرياح والطاقة الشمسية التي تؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة.

وأوضح الدكتور محمد مجاهد أنه يتم التعاون مع القطاع الخاص لتوفير القوى العاملة المطلوبة بالمعايير العالمية، وتم تطوير المناهج الدراسية ومراجعتها من قبل ممثلى سوق العمل، مؤكدًا ضرورة التأكد من مصداقية هذا النظام وإتقان الطالب للمهارات والجدارات، مشيرًا إلى أن الطالب يحصل علي شهادتين، شهادة الدبلوم وشهادة بقائمة الجدارات المهنية التي اتقنها خلال دراسته.

ومن جانبها، وجهت ساندرا رولدر مسئول قطاع التمويل والتعليم والحوكمة ببنك التعمير الألماني الشكر للدكتور محمد مجاهد ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني على الجهد المبذول لتطوير التعليم الفني في مصر، مؤكدة أن ورشة العمل المنعقدة اليوم هي فرصة حقيقية لمناقشة تفاصيل المشروع والعمل على نجاحه في إطار التعاون المشترك.

وأعربت لارا براساد مدير مشروع كويسب ببنك التعمير الألماني عن سعادتها بانعقاد هذه الورشة الهامة، مشيرة إلى أنه تم تحقيق خطوات جادة في المشروع منها زيارة عدد من المدارس؛ لتحديد المدارس التي سيطبق بها مشروع الطاقة المتجددة، متمنية مشاركة الجميع في النقاشات حول المرحلة التحضيرية للمشروع والوضع الراهن لمراكز التميز والمدارس الفنية التي وقع الاختيار عليها.

وأشارت أحلام فاروق مدير برنامج التعليم بالاتحاد الأوروبي إلى التعاون مع وزارة التربية والتعليم خاصة قطاع التعليم الفني بهدف دعم استراتيجية وزارة التربية والتعليم لتطوير التعليم الفني 2.0 التي تتمحور حول تحسين جودة التعليم الفني، وتحويل المناهج الدراسية إلى مناهج قائمة على منهجية الجدارات ورقمنة المحتوى التعليمي، وتحسين مهارات المعلمين من خلال التدريب والتأهيل، ومشاركة أصحاب الأعمال في تطوير التعليم الفني، وتغيير الصورة النمطية للتعليم الفني.

تضمنت فاعليات الورشة جلستين نقاشيتين، ناقشت ورشة العمل الأولى عددًا من الموضوعات الهامة المتعلقة ببرنامج دعم الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالتعلیم الفنى ومنها المكون الأول الخاص بالمرحلة التحضیریة والوضع الراھن لمراكز التمیز، والتخطیط لها وتحديد موقعها والإنشاءات اللازمة، فضلًا عن بناء القدرات للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، كما ناقشت ورشة العمل المكون الثاني المتعلق بالمرحلة التحضیریة والوضع الراھن للمدارس الفنیة، وموقف إعادة تأھیل المدارس الفنیة المختارة، وموقعها وإجراءات إعادة التأهيل، بالإضافة إلى بناء القدرات للطاقة المتجددة /كفاءة الطاقة، ومفھوم الصیانة واتفاقیات الطاقة المتجددة.

ويأتي مشروع برنامج دعم الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالتعلیم الفنى TEREEE ضمن اتفاقية تعزيز مشروع التعاون المالي الألماني الحالي لإنشاء مراكز التميز القطاعية Centers of Competence في قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة وكفاءة استخدام الطاقة وكذلك تحديث العديد من مدارس التعليم الفني.

وتهدف مراكز التميز القطاعية إلى تطوير إحدى مدارس التعليم الفنى لتصبح مدرسة نموذجية تتمتع ببنية أساسية وأجهزة ومعدات متطورة وحديثة، وبالتالى يمكن لهذه المدرسة أن تعمل كمنارة (light House) قادرة على إشعاع التطوير والتحديث إلى المدارس الفنية الأخرى من نفس النوعية والواقعة فى المناطق الجغرافية المجاورة لمركز التميز القطاعي، كما يشارك القطاع الخاص فى إدارة هذه المراكز القطاعية وتشغيل خريجيها وخصوصًا الشركات الصغيرة والمتوسطة.

ومن بين الأنشطة الأساسية للمشروع “إنشاء ثلاث مراكز تميز قطاعية في ثلاث محافظات هي أسوان والمنيا والشرقية، وإعادة تأهيل وتجهيز عدد 20 مدرسة من مدارس التعليم الفنى بألواح شمسية وكذلك تقنيات كفاءة استخدام الطاقة، وإنشاء فرع لأكاديمية معلمي التعليم الفني داخل كل مركز تميز قطاعي يتم إنشاؤه، وتشجيع دمج الفتيات في التعليم الفني وفي قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.