AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

67

اللواء محمد إبراهيم لـ(أ ش أ): زيارة الرئيس السيسي إلى بغداد تؤكد أنه قائد تاريخي في أصعب الظروف العربية

قال اللواء محمد إبراهيم الدويري نائب المدير العام للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، إلى بغداد اليوم تؤكد أنه قائد تاريخي في أصعب الظروف العربية.
وأوضح اللواء محمد إبراهيم – في تصريح خاص لـ وكالة أنباء الشرق الأوسط تعقيبًا على القمة الثلاثية التي استضافتها بغداد اليوم الأحد – أن تلك القمة التي عقدت بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى ومصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي والعاهل الأردني الملك عبد الله، أكدت أن الأمن القومي العربي يعتبر وحدة واحدة لا يمكن أن تتجزأ سواء من ناحية التهديدات أو بالنسبة للأسس اللازمة لمواجهة هذه التهديدات.
وشدد على أن تلك القمة سباقة وهي تؤكد بكل وضوح على قيمة الأمن القومي المائي وضرورة الحفاظ على المصالح والحقوق المائية للدول الثلاث، لاسيما التأييد التام للموقف المصري تجاه قضية السد الإثيوبي.


وأضاف أن قمة بغداد عكست مجموعة من الرسائل الهامة أولها أن التضامن العربي لم يعد مجرد شعاراً أو مبدأ نتحدث عنه فقط، بل أصبح ضرورة حتمية لا غنى عنها حتى تكون الدول العربية قادرة على مواجهة التحديات والمخاطر المحيطة بالمنطقة لاسيما التدخل الخارجي، وأن الأمن الإقليمي في المنطقة العربية لن يحافظ عليه في النهاية سوى وجود موقف عربي يستطيع حمايته والدفاع عنه.
وتابع: “الرسالة الثانية أن الوقت قد حان لوضع كل مجالات الشراكة الاستراتيجية موضع التنفيذ وبما يحقق مصالح شعوب الدول الثلاث في الحاضر والمستقبل، وأن الفترة القادمة لابد أن تشهد طفرة في تنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه من أجل الوصول إلى مرحلة التكامل الاستراتيجي، والرسالة الثالثة أن هناك أهمية لأن تبحث الدول العربية عن القواسم المشتركة المتعددة الموجودة بينها وتنحي أية مواقف خلافية جانباً، وهذه هي أهم خطوة في مجال تأسيس وإنجاح ما نسميه بالتحالفات الاستراتيجية؛ والرسالة الرابعة أن هناك موقفاً قوياً لابد من استمراره في مواجهة الإرهاب الذي ينال من استقرار وتنمية الدول، مع الاستعداد الكامل لتقديم كل الدعم الممكن للحفاظ على أمن واستقرار العراق والأردن من منطلق تكامل مفهوم الأمن القومي”.


وقال : “الرسالة الخامسة هي أن هناك تنسيقاً وتفهماً تاماً في الرؤى بين الدول الثلاث فيما يتعلق بالقضايا المثارة في المنطقة حيث أن قناعة الزعماء الثلاثة تتمثل فى أن القضية الفلسطينية ستظل هي القضية المركزية العربية ولابد من إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، كما أن الأزمات في كل من ليبيا وسوريا وغيرها لايمكن أن يتم حلها إلا من خلال الوسائل السياسية”.


وأكد اللواء محمد ابراهيم أن هذه القمة الثلاثية، وهي القمة الثالثة التي تعقد بين الزعماء العرب الثلاثة، سوف تفتح الطريق أمام مواصلة عقد قمم أخرى فى المرحلة القادمة، كما أنها تؤسس بشكل واضح لتعاون عربى أشمل فى المجالات المتاحة إقتصادياً وتجارياً وأمنياً وغيرها من المجالات الممكنة، خاصة وأنه لايمكن لدولة عربية واحدة أن تتحمل عبء مواجهة مخاطر التدخل الأجنبي الذي لا يهمه في النهاية سوى مصالحه فقط دون النظر إلى مصلحة الدولة التي يتدخل فى شئونها”.
وأما على مستوى العلاقات الثنائية بين مصر وكل من العراق والأردن، أشار الى أن الرئيس السيسي يقوم بزيارات تاريخية إلى دول لم يتم زيارتها منذ عقود حيث أن زيارته إلى العراق تعد أول زيارة لرئيس مصري منذ ثلاثين عاماً، وفي نفس الوقت فإن هذه الزيارات تساعد بشكل كبيرليس فقط على توطيد العلاقات بين الدول الثلاث مجتمعة، وإنما تدعم أيضاً العلاقات بين كل دولة وأخرى خاصة وأن مجالات التعاون المتاحة لاحصر لها، لاسيما في المجال الاقتصادي والتنموي الذي قطعت فيه مصر تقدماً واضحاً خلال السنوات الأخيرة وهي على استعداد أن تنقل خبراتها الناجحة إلى الدول الصديقة.
#أ_ش_أ | #MENA

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.