AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

يوسف زيدان: لا أرى مانعا من بناء معبد يهودي في باحة المسجد الأقصى

30

قال الدكتور يوسف زيدان، إن حل القضية الفلسطينة لن يكون بالشعارات الرنانة على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا بالكراهية وبالعنف المتبادلين بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وإنما بالعقل.

وأشار إلى أن اليهود لا يسعون إلى هدم المسجد الأقصى للبحث عن هيكل سليمان، كما هو مشاع لدى العرب، مؤكدًا أن «هذا وهم مستقر بيننا هنا في البلاد العربية».

وقال، إن الصهاينة يبحثون عن هيكل سليمان مثلما نبحث نحن عن الآثار الفرعونية، لا أكثر.

وأضاف «زيدان» في تصريحات لـ«الوطن»، أن المعبد اليهودي المندثر والمسمى بـ«هيكل سليمان» لم تكن مساحته تزيد على 200 متر مربع، في حين أن قبة الصخرة والمسجد الأقصى والباحة المحيطة بهما (حرم المسجد) مساحتها أكثر من 30 ألف متر مربع، وقريب من المسجد الأقصى كنيسة القيامة المرتبطة بالوجدان المسيحي، متسائلًا: «ماذا يحدث لو خصص المسلمون لليهود 200 متر مربع من باحة المسجد الأقصى لبناء معبد يهودي يسمى هيكل سليمان أو المعبد الكبير أو أي اسم آخر؟!».

وذكر «زيدان»، أن هذا الحل ينهي الصراع بين الطرفين، لاسيما أن اليهودية ديانة يعترف الإسلام بها.

وقال «ولأنى أتحدث عن حل فلابد أن أفكك الإشكال إلى جزيئاته، وأعالج هذه الجزيئات واحدة تلو الأخرى إنقاذًا للبلاد والعباد، وحفاظًا على هذه المدينة، وحفظًا لأرواح الناس التى تموت من الطرفين دفاعاً عن القائدين اللذين يقولان: هيا، وينتظران الغنائم في خيمتين حريريتين من الجهتين، كما قال الشاعر الفلسطينى محمود درويش في قصيدته».

وتابع «زيدان»: «أنا أدعو إلى حل عملي للقضية من خلال تدويل مدينة القدس، لتكون تحت السيادة الدولية من خلال الأمم المتحدة، أو من خلال أطراف الصراع نفسه، على أن يتم الحفاظ على وحدة المدينة، وذلك لإنهاء هذا الصراع، ولكي يسود السلام وأسعى للحفاظ  على المدينة التاريخية وكذلك أرواح الناس من الطرفين».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.