AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

وزير التموين … توجيهات بتشديد الرقابة علي منافذ صرف السلع التموينية غداً

56

وزير التموين … توجيهات بتشديد الرقابة علي منافذ صرف السلع التموينية غداً.

وزير التموين … توجيهات بتوفير سلع تموينية بمواصفات جيدة للمواطن.

الشركة القابضة للصناعات الغذائية … مخازن الجملة صرفت للمنافذ التموينية كل إحتياجتها من السلع.

أكد اللواء / أحمد حسنين – رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الغذائية التابعة للوزارة، أن شركتي الجملة ( العامة – المصرية)، قامتا بضخ كل إحتياجات منافذ صرف السلع التموينية من السلع من يوم السابع والعشرين من الشهر الماضى، وأشار الي أن مخازن الجملة تعمل يومياً حتي في أيام الأجازات الرسمية، مضيفاً أن توجيهات الأستاذ الدكتور / علي المصيلحي – وزير التموين والتجارة الداخلية، هي توفير سلع جيدة للمواطنين علي بطاقة الدعم، وأكد اللواء / أحمد حسنين – رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الغذائية أن الشركة تصرف السلع التموينية لأكثر من 38 ألف منفذ تتنوع ما بين بقالي التموين ومنافذ جمعيتي، إضافة الي المجمعات الاستهلاكية التي يصل عددها الي 1300 مجمع استهلاكي شهرياً، وأشار الي أن السلع التموينية التي تضخ هي 28 سلعة تتنوع ما بين الارز، والسكر، والزيت، والمكرونة، والدقيق وساحيق الغسيل وغيرها من السلع الاخري.

هذا وقد وجة الأستاذ الدكتور / علي المصيلحي – وزير التموين والتجارة الداخلية، الاجهزة الرقابية بالوزارة ومديريات التموين تقوم بتسيير حملات يومية علي منافذ صرف السلع التموينية، للتأكد من وصول الدعم الي مستحقية والتأكد من جودة السلع الموزعة علي المواطنين من حيث الجودة والصلاحية، وشدد علي ضرورة التأكد من صرف كل السلع بكميات كبيرة بمخازن الجملة التي يصل عددها الي 1500 مخزن المنتشرة بمحافظات الجمهورية، وشدد المصيلحي علي الشركة القابضة للصناعات الغذائية بضخ كميات كبيرة من الزيت التمويني مناصفة للعبوتين الـ 800 ملي جرام وكذلك العبوة الـ واحد لتر حتي يختار المواطن منها حسب احتياجاتة المنزلية.

وطالب السيد الأستاذ الدكتور / علي المصيلحي – وزير التموين والتجار الداخلية المواطنين بالتقدم بشكوي حال عدم إلتزام منافذ صرف السلع التموينية بصرف السلع المقررة علي بطاقة الدعم علي ارقام
“منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة” 16528
أو رقم الواتس اب
01577779999
أو علي رقم 19588
والخاصين بجهاز حماية المستهلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.