AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

منصور يؤكد قد يصل خريجي الجامعة الألمانية بالقاهرة للفوز بنوبل

47

الألمانية بالقاهرة منح التفوق للثانوية العامة والشهادات المعادله العربية والاجنبيه

منصور يؤكد قد يصل خريجينا للفوز بنوبل

كتبت جيهان عبد الرحمن

احتفلت الجامعة الألمانية بالقاهرة في تقليد سنوي باوائل الثانوية العامة، وقدم لهم الدكتور أشرف منصور، رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة، منح التفوق التي تمتد لكل المتفوقين في كل بقاع مصر من الاسكندرية إلى اسوان وطلاب الشهادات المعادلة العربية والاجنبية، مشيرا ان الجامعة الألمانية تمد يد العون للطلاب المتفوقين، ولعلها الجامعة الوحيدة التي تعطي بالإضافة للمنح الدراسية اعانات مادية نظرا للظروف الاقتصادية الضاغطة على الجميع وذلك لان شعار الجامعة منذ تأسيسها هو الاتاحة بالتفوق بغض النظر عن اي معيار اخر، وبذلك تحولت الجامعة الي مركز احتضان لنابغين مصر.

وأضاف خلال حفل التكريم، الذي حضره الدكتور ياسر حجازى، رئيس الجامعة وعمداء وأعضاء هيئة تدريس الكليات، أن الجامعة الالمانية بها العديد من برامج منح المتفوقين، بدءا من برنامج منح اوائل الثانوية العامة، واوائل المحافظات، وأوائل الشهادات العربية والأجنبية، مؤكدًا أن أوائل الثانوية العامة فى السنوات الماضية الحاصلين على منح من الجامعة الألمانية أصبحوا من أشهر الرواد فى العالم في شتى المجالات.

نصح منصور الطلاب ان يختاروا ما يناسب طموحهم وامكانتاتهم الحقيقية، ومن يجد نفسه فى مجال أفضل من المجالات الموجودة فى الجامعة الألمانية فيذهب إليها ولا يتمسك بالمنحة فالشخص الناجح يجد نفسه أينما وجد.

أوضح أن أعضاء هيئة التدريس بالجامعات الالمانية، على أعلى مستوى، وأن هناك علماء بالجامعة قد تؤدي ابحاثه لترشيحه لجائزة نوبل، منهم الدكتور محمد البرلسي، و في الصيدلة هناك عالم في الجامعة الثامن علي مستوي العالم في مجال الصناعات الدولية، ولدينا أكثر من ٥ آلاف خريج يعملون في دول العالم.

مؤكدا أن رعاية المواهب والنوابغ هي الاستثمار الأمثل للمستقبل، والجامعة تدعم الابتكار والابداع في الفكر

من جانبه، قال الدكتور ياسر حجازي رئيس الجامعة الألمانية بالقاهرة، إن كل طالب حصل على منحة من الجامعة شرف لها، لأنهم أصبحوا رموز هامة فى المجتمع، مضيفًا أن الجامعة تعمل على تدريس البحث العلمى لتخريج طالب قادر على مواكبة التطور العلمى والتكنولوجى ليس حفظ وتلقين فقط.

ولفت حجازي، إلى أن كل مخطط بالجامعة يوجد تواصل مع الطالب والمدرس لتنفيذ ما تم تدريسه على أرض الواقع، كما أن طالب الجامعة الألمانية يسافر إلى ألمانيا لعمل مشروع التخرج هناك حتى يكون خريج متميز.

وأوضح، أن البرامج العلمية الموجودة في الجامعات تجمع بين الدراسة وسوق العمل، حيث يستطيع الطالب أثناء تواجده في الجامعة الجمع بين الدراسة في القاعات والعمل من خلال المعامل، وأن التخصصات العلمية الموجودة في الجامعات الألمانية مهمة لمصر وللسوق العالمي.

اترك رد