AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

مناقشة رواية “كقطة تعبر الطريق” لحاتم حافظ في ندوة افتراضية.. مساء الخميس

21

تستضيف مجموعة بوك مارك، عبر فيسبوك، ندوة لمناقشة رواية “كقطة تعبر الطريق” للكاتب حاتم حافظ، وذلك في تمام الثامنة مساء غد الخميس الموافق 25 فبراير الحالي.

يناقش الرواية الكاتب الصحفي سيد محمود، والروائي إبراهيم فرغلي، ونورا رشاد مديرة الدار المصرية اللبنانية للنشر.

ينطلق الكاتب في روايته من المأزق السوري، لينتشل بطلته “عالية” من تحت أنقاض البلد الذي دمرته الحرب، ويجعلها بطلة لروايته. تهاجر عالية برفقة طفلتها لتستقر في باريس مترجمةً أدبية لحساب إحدى دور النشر، حيث ستجد نفسها في مهمة لترجمة رواية عن جميع الأمكنة التي لم يعد لها وجود خارج ذاكرتها.

بالتقاطع مع عالية سيظهر “ميشيل”، الفرنسي، الذي سيتقاسم معها السرد في الجزء الأول من الرواية قدر ما يقتسم معها الحياة ومأزق الوجود، قبل أن يصبح كلاهما، رفقة شخصيات أخرى، موضوعًا للراوي العليم في الجزء الثاني، وحيث تحفل الرواية بمغامرة على مستوى التكوين والبنية والشكل الروائي، تضعها في مصاف الأعمال التي تقدم اقتراحات فنية طازجة وغير تقليدية في السرد المصري الجديد.

فضلا عن “عالية” و”ميشيل”، ينهض رهط من الجنسيات، جميعها هاربة من حروبها، مثل “أولجا” العجوز من بيلاروسيا الهاربة قبل سنوات من جحيم تشيرنوبل، و”سهيلة” العراقية الباحثة بلا جدوى عن نفسها على خلفية وطن مرتبك مفتت، و”نعمة” التونسية الممزقة بين عدة هويات، و”إيهاب” المصري الذي يخفي جنسيته ليقدّم نفسه كهندي، وغيرها.

“كقطة تعبر الطريق” رواية موضوعها “العالم” وليس مكانا بعينه أو هوية دون غيرها، إنها رواية الإنسان المنسحق في آلة العولمة الجبارة، والذائب في مقدرات خلقتها قوى هائلة تحدد له مصيره وتمزق خرائطه لتدفعه نحو الموت أو الجنون.

يذكر أن حاتم حافظ، روائي وأكاديمي مصري، يكتب أيضًا المسرح والسيناريو والنقد الثقافي، أصدر عددا من الأعمال الروائية والقصصية والفكرية التي حازت التفاتا نقديا، منها “بسكويت وعسل أسود”، “لأن الأشياء تحدث”، “موسيقى لليلة قصيرة”، “إسلام أم إسلاميات.. قراءة في الخطاب الديني المعاصر”، كما كتب العديد من الأعمال الدرامية الناجحة، منها “استيفا” و”الشارع اللي ورانا”، وترجمت نصوصه لأكثر من لغة، وقُدمت عروضه المسرحية في أكثر من بلد أوروبي منها ألمانيا وفرنسا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.