AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

فنانون ومبدعون يتضامنون مع القضية الفلسطينية: «النصر للمقاومة»

15

وقع مئات الفنانين والمثقفين على البيان المفتوح الذي نشره الكاتب والقاص أحمد الخميسي، على حسابه عبر موقع «فيسبوك»، لدعم القدس ومساندة الشعب الفلسطيني في دفاعه عن حقوقه ضد العدوان الإسرائيلي على أراضيه ومقدساته.

ومن ضمن الموقعين على البيان: الكاتب أحمد الخميسي، الفنانة عزة بلبع، المخرج خالد يوسف، الناقد كمال رمزي، الدكتور يسري عبدالله ، الكاتبة عبلة الرويني، عزت القمحاوي، وحيد الطويلة، أنو رمغيث، الناشرة فاطمة البودي، عبده الزراع، ومحمود الورداني، جرجس شكري، صفاء البيلي، الدكتور يسري عبدالله كمال مغيث، جمال القصاص، إبراهيم داوود، سمير درويش، رضا البهات، الناقد التشكيلي عز الين نجيب، سعيد حجاج، فايزة هنداوي، السيد نجم، نعيم صبري، صبحي موسى، عبدالله السناوي، عمرو الغزالي، وآخرون.

وحمل البيان عنوان «عاش كفاح الـشـعب الـفلسطيني والنصر للمقاومة»: وجاء في مسودته: «في 15 مايو، ذكرى نكبة فلسطين، يعرب المثقفون والأدباء والفنانون والكتاب والصحفيون المصريون الموقعون أدناه عن تضامنهم الكامل مع الانتفاضة الفلسطينية البطلة في القدس وغزة وداخل الأراضي المحتلة وفي الضفة الغربية ومع المقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني الذي يقف وخلفه تعاطف الإنسانية العادلة يتحدى بصدره العاري وعزيمته وكفوف أطفاله كل غطرسة الاحتلال الاستيطاني وجنوده المرتزقة الذين أطلقوا عليهم لقب شعب، وتلك الثكنة العسكرية التي أطلقوا عليها لقب دولة».

وتابع البيان: «ويعرب الموقعون عن إيمانهم بأنه إذا كانت قضية فلسطين هي قضية الشعب الفلسطيني في المقام الأول، فإنها بالقدر نفسه قضية مصر والشعوب العربية، ذلك أن الكيان الصهيوني وليس غيره هو الذي قتل أطفالنا في بحر البقر وعمالنا في أبي زعبل ووحده الذي شن على مصر الحروب، وشارك في تدمير العراق واغتيال علمائه، واحتل جنوب لبنان، وأغار بلا انقطاع ومازال على سوريا، ووقف خلف تقسيم السودان، وإسرائيل لا غيرها هي من يقف الآن وراء أثيوبيا متربصة بالنيل بهدف تعطيش الشعب المصري ليقبل بوصول مياه النيل إلى الثكنة العسكرية الصهيونية».

وأضاف: «لقد كانت إسرائيل منذ إنشائها إلى اليوم قاعدة عسكرية لخدمة الاستعمار وتحقيق أهدافه في الهيمنة ونهب ثروات شعوبنا العربية ووقف عجلة التنمية والتطور، ولا تنطلي على أحد كذبة (الأمر الواقع) الذي استمر لأكثر من سبعين عاما، وبهذا الصدد فإننا نذكر بأن الاستعمار الفرنسي جثم على قلب الجزائر لأكثر من مئة وثلاثين عاما، ثم أجبرته المقاومة على الرحيل ذليلا. إننا ندعو الجميع في هذا البيان إلى التضامن بالأعمال الفنية ، والقصائد ، والصور، والكلمات، والاغاني وكل ما يمكن من أدوات، خاصة مع احتشاد الضمير العالمي إلى جانب فلسطين وحركة المظاهرات في برلين وكوبنهاجن وغيرهما تأييدا للحق الفلسطيني، عاش كفاح الشعب الفلسطيني البطل. فلسطين عربية. النصر للمقاومة».

آخر أخبار فلسطين:

وأفادت قناة «سكاي نيوز عربية»، بارتفاع شهداء العدوان الإسرائيلي على غزة اليوم إلى 212 شخصا بينهم 61 طفلا و36 امرأة، فضلا عن إصابة 1400 فلسطيني بينهم 400 طفل منذ بدء العملية العسكرية على غزة. وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي شن الغارات على قطاع غزة منذ السابع من مايو الجاري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.