التعليم العالي والجامعاتتحت الاضواء

بروتوكول تعاون بين جامعة القاهرة ووزارة المالية لدعم اقتصاديات الصحة

كتبت جيهان عبد الرحمن

وقع الدكتور محمد معيط وزير المالية ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، والدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة، صباح اليوم، بروتوكول تعاون مشترك بين الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل وجامعة القاهرة- كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، في مجالات دعم البحث العلمي وبناء القدرات في مجال اقتصاديات الصحة، بقاعة مجلس الجامعة ، وذلك ضمن فعاليات مؤتمر صنع السياسات الاقتصادية في أوقات تزايد المخاطر وعدم اليقين.

شهد توقيع بروتوكول التعاون، نواب رئيس الجامعة، والسيد أسامة الجوهري مساعد رئيس مجلس الوزراء ورئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، والدكتورة حنان محمد القائم بأعمال عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

وفي مستهل اللقاء، أكد الدكتور محمد الخشت، الأهمية الكبرى لمؤتمر صنع السياسات الاقتصادية في أوقات تزايد المخاطر وعدم اليقين، والذي يُعقد بالتعاون بين جامعة القاهرة ومركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، مشيرًا إلي حرص الجامعة على مشاركة كافة الأطراف ذات العلاقة سواء الأكاديميين والحكومة والقطاع الخاص من أجل التشاور والحوار لتقديم الرؤي من أجل صنع السياسات الاقتصادية المستنيرة.

وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلى أن توقيع جامعة القاهرة ممثلة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لبروتوكول التعاون مع الهيئة العامة للتأمين الصحي يُعد تعاونًا هامًا ومثمرًا لدعم البحث العلمي، والتدريب المهني والتنسيق المشترك، وتطبيق البرامج التدريبية، وبرامج الدراسات العليا، مؤكدًا الأهمية الكبرى لتخصص اقتصاديات الصحة والذي سوف يلعب دورًا هامًا في تطوير منظومة التأمين الصحي الشامل من خلال الخبرات الأكاديمية الكُبري والعميقة لأساتذة جامعة القاهرة باعتبارهم شركاء في عمليات التنفيذ من خلال المناصب التي يتولوها في الحكومة والهيئات الدولية المختلفة.

وأوضح الدكتور محمد الخشت، أهمية هذا البروتوكول في تزويد الأساتذة بالخبرات الميدانية اللازمة لتكون المناهج الدراسية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا وقويًا بالواقع الخارجي وليس بمعزل عنها، مشيرًا إلي نجاح الجامعة في سد الفجوة المعرفية مع الجامعات العشر الأولى على مستوي العالم وأصبحت المقررات الدراسية داخل الجامعة ذات صلة وطيدة مع ما يحدث في الواقع الخارجي، وهو ما انعكس على كافة الجامعات المصرية، لافتًا إلي أن العديد من الجامعات المصرية تستعين بمقررات جامعة القاهرة ولوائحها الدراسية، ومؤكدًا أن أحد جوانب العلم يتمثل نفعه في التعميم علي الآخرين.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد معيط وزير المالية ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، إن الهيئة ستلعب دورًا مختلفًا حيث لا يتمثل دورها في تقديم الخدمات الطبية للمواطنين، بل هي هيئة تمتلك موارد مالية تتولي عمليات شراء الخدمات الطبية للمواطنين، مشيرًا إلى امتلاك الهيئة في عامها الخامس حوالي 115 مليار جنيه لأن هدفها الأساسي هو بناء ملاءة مالية.

وأكد الدكتور معيط، اهتمام الرئيس السيسي ومتابعته للاحتياطات المالية للهيئة لكي تنجح في تقديم خدمات صحية مستدامة للمواطن المصري، مشيرًا إلى أن اقتصاديات الصحة سوف تلعب دورًا ضخمًا في عملية الشراء، وزيادة فاعلية الاستثمار، وتعظيم العائد من الأموال، وبناء احتياطيات أسرع من خلال الانفاق.

وأضاف وزير المالية، أن الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل تعمل حتى الأن في 5 محافظات وهي في سباق مع الزمن من أجل الدخول في المحافظات الكبرى لكي تقدم خدمات قوية للمواطنين من خلال الصرف من عوائد الاستثمار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى