AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

برامج جديدة للتعاون بين شباب مصر وروسيا

21

في ختام المنتدي الأول شباب مصر وروسيا ” تحديد برامج التعاون الشبابي بين البلدين”

متابعة / فاطمة عبدالواسع

فقرات فنية وتراثية تبرز ثقافة مصر وروسيا

شباب الوفد المصري يبهرون الحضور الروسي بفقرة “مصر تتحدث عن نفسها”

قام الشباب المصري والروسي بتحديد خارطة الطريق لبرامج التعاون الشبابية بين البلدين ، جاء ذلك ضمن فعاليات ختام المنتدي الشبابي الروسي المصري الأول، والذي تنظمه الوكالة الفيدرالية الروسية لشئون الشباب بحكومة روسيا الاتحادية ، خلال الفترة من ١٧-٢٢ مايو ٢٠٢١.

ووضع الشباب المصري تصور للبرامج الشبابية التي يمكن التعاون من خلالها بين البلدين والتي تسهم في تبادل الخبرات بين مصر وروسيا وتنمية التعاون بين البلدين من خلال الشباب، وذلك تحقيقا لاهداف عام التبادل الانساني والذي اطلقه الزعيمان الرئيس عبد الفتاح السيسي – رئيس جمهورية مصر العربية، والرئيس فلادمير بوتين – رئيس روسيا الاتحادية .

وجاءت مجالات ريادة الاعمال، والعمل التطوعي ، والصناعات الابداعية، والدبلوماسية الشبابية أحد الاضلاع الاربعة الاساسية في خارطة الطريق بين شباب البلدين.

كما شهد الحفل الختامي تسليم الشهادات على المشاركين والقاء عددا من الكلمات من الحضور ، بالاضافة الي تقديم فقرات فنية تراثية من الجانب الروسي وفقرة من الشباب المصري بعنوان “مصر تتحدث عن نفسها” عن اهم الرموز المصرية والتي أبهرت الحضور .

حضر فعاليات الختام ، السيد دامير فتاحوڤ- وزير شئون الشباب بجمهورية تترستان بروسيا الاتحادية، الدكتور عبد الله الباطش – رئيس الوفد نائباً عن وزير الشباب والرياضة، رضا صالح – مدير عام العلاقات العامة والخارجية بالوزارة وعضو اللجنة المشكلة من وزارة الخارجية لعام التبادل الانساني المصري الروسي، سكرتير أول محمد الابرق من السفارة المصرية بموسكو، والدكتور سامي عمار – مسئول ملف التعاون مع روسيا بالعلاقات الخارجية بالوزارة، ڤاليريا شيرنوجورودوڤا- رئيس القسم الدولي بادارة البرامج والمشاريع الشبابية بالوكالة الفيدرالية الروسية لشئون الشباب ديلبار ساديكوڤا- رئيس اكاديمية الدبلوماسية الشبابية، ومدير مركز تنمية السياحة ، بالاضافة الي الوفد الشبابي المصري والوفد الشبابي الروسي، بالاضافة الي شباب الوفد المصري والروسي المشارك في المنتدى.


 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.