AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

«البحوث الفلكية» عن تعرض الأرض لعاصفة شمسية: لم تؤثر على درجات الحرارة

93

علق الدكتور جاد القاضي، رئيس معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية، على ما أثير حول تعرض كوكب الأرض إلى عاصفة شمسية خلال الأيام الماضية، موضحًا أن سطح الشمس جسم ملتهب تقدر درجة حرارته بآلاف الدرجات المئوية، وعليه توجد مجموعة من التضاريس تسمى بـ«البقع الشمسية»، وهناك انفجارات وبراكين شمسية.

[wpcc-iframe width=”560″ height=”315″ src=”https://www.youtube.com/embed/tSVL5ctWhRw” title=”YouTube video player” frameborder=”0″ allow=”accelerometer; autoplay; clipboard-write; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture” allowfullscreen]

وأضاف «القاضي»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي يعرض عبر القناة الأولى، والفضائية المصرية، ويقدمه الإعلاميان محمد الشاذلي وجومانا ماهر، أنه نتيجة لهذه البقع الشمسية يوجد ما يعرف بالنشاط الشمسي، حيث جرى تصنيفه إلى دورات، متوسط الدورة الواحدة منها 11 سنة.

وتابع رئيس معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية «نحن الآن في السنة الثانية للدورة، وفي بداية الدورات الشمسية يكون هناك هدوء نسبي في الشمس، وتكون هناك بقعة أو بقعيتن شمسيتين، وتصل الدورة الشمسية إلى ذروتها في منتصف عمرها أي بعد السنة الخامسة أو السادسة، وقد تصل إلى 100 بقعة شمسية».

وأوضح رئيس معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية «مع زيادة البقع الشمسية يكون هناك انفجارات وحمم من الأجسام الملتهبة بقرص الشمس، وتخرج منه في اتجاه الكرة الأرضية، ومع زيادة الحمم تتولد موجات كهرومغناطيسية تسمى بالعواصف الشمسية، وتؤثر على أنظمة الاتصالات والملاحة الجوية».

وأشار رئيس معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية إلى أنه يجرى تصنيف العواصف من 1 إلى 5 درجات، إذ تعتبر الدرجة الخامسة هي الأشد: «العاصفة اللي كانت موجودة يوم الخميس بدأت من الدرجة الأولى وبلغت ذروتها 3، أي أنها متوسطة».

وأوضح  رئيس معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن العاصفة الشمسية لم تؤثر على ارتفاع درجات الحرارة بسبب بعد المسافة بين الشمس وكوكب الأرض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.