AlMomken
جميع الحقوق محفوظة AlMomken

إنقاذ أوبرا المنصورة بعد مرور 7 سنوات من تدميرها على يد الإخوان

23

أسفرت جهود لجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب، عن إحياء عدد من الملفات المتوقفة في مجال الثقافة، ومنها إنقاذ أوبرا المنصورة، بعد 7 سنوات من تعرضها للتدمير على يد جماعة الإخوان المحظورة في 2013.، حيث بدأ العمل بالمبنى على أرض الواقع مؤخرا كما تم وضع خطة للانتهاء من أعمال التجديد خلال عامين.

تفجير الأوبرا في 2013

وقالت الكاتبة والنائبة ضحى عاصي، وعضو لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، في تصريحات خاصة لـ «الوطن»: «المبنى تم تدميره تماما خلال العمل الإرهابي الذي استهدف تفجير مديرية أمن الدقهلية في 2013».

وأوضحت أن الأوبرا تقع بجوار مديرة الأمن، وتم وقتها تفجير المديرية وكذلك المسرح، وآنذاك خصصت سلطنة عمان منحة في حدود 5 ملايين ريال عماني لتجديد الأوبرا، ومنذ ذلك الوقت لم يتم عمل أي تطوير بالمبنى.

وتابعت عاصي: «ملف أوبرا المنصورة كان على رأس الملفات التى تهم أهل المنصورة والمثقفين عموما، وبدأت المطالبات بفتح الملف وعرضه على قبل دخول البرلمان، وقبل نجاحي فى الانتخابات، وبعد نجاحي في الانتخابات قدمت استجوابا في المجلس بخصوص الأوبرا، وعندما عرضت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة بيان الوزارة في المجلس في يناير الماضي، وسألت عن مصير المنحة المقدمة من سلطة عمان، وقالت الوزارة إن المنحة موجودة، وإنه كان هناك مشكلة مع الشركة المنفذة وتم حل المشكلة والاتفاق مع شركة استشارية أخرى، وبدأ العمل مؤخرا على أرض الواقع».

رئيس الأوبرا وعد بالانتهاء من العمل خلال عامين

وأضافت ضحى عاصي: «التقيت أمس مع الدكتور مجدي صابر رئيس الأوبرا لمتابعة السؤال الذي قدمته في مجلس النواب وتبعه مناقشة مع وزيرة الثقافة في لجنة الثقافة والإعلام بالمجلس، حول ما آلت إليه المنحة العمانية المخصصة لترميمها رغم مرور 7 سنوات، وقدم الدكتور مجدي صابر توضيحًا وردًا رسميًا ببدء أعمال الترميم بأوبرا المنصورة بعد علاج النقاط التي أعاقت التنفيذ من قبل، واتفقت معه على القيام بزيارة معا للموقع على الطبيعه قريبا لمتابعة التنفيذ على أرض الواقع من خلال برنامج زمني محدد، رئيس الأوبرا نوه إلى أن هناك خطة عمل على المشروع ومن المقرر أن ينتهي العمل خلال عامين».

قيمة أوبرا المنصورة

وعن قيمة أوبرا المنصورة ذكرت: «الأوبرا كان سرايا للخديوي إسماعيل في وقت من الأوقات، وبعدها تم تقديم عروض الأوبرا، ولها قيمة فنية كبرى في مدينة كبرى مثل المنصورة، كما أن الأوبرا تحمل جزءا من الحراك الثقافي للمدينة، كما وكانت تقدم عليها حفلات أوبرا قبل ذلك وفي أيام جمال عبد الناصر تم تحويلها إلى مسرح المنصورة القومي وتم تقديم كثير من الحفلات على هذه الأوبرا العريقة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.