الشباب والرياضةتحت الاضواء

إتفاقية بين وزيري الرياضة ورئيس الأنوكا لاستضافة مصر دورة الألعاب الأفريقية

صبحى : نعمل وفق توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، ودعمه ومتابعته المتواصلة لملف العمل بمنظومة الشباب والرياضة

الكونغو توقع اتفاقية لسحب ملف التقدم لدورة الألعاب  2027*

وقع الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة خلال تواجده بفرنسا إتفاقية مع السيد فرانسوا كابولو وزير الشباب والرياضة الكونوغولي، والسيد مصطفى براف رئيس اتحاد اللجان الأوليمبية الإفريقية، وبحضور السفير علاء يوسف سفير مصر فى فرنسا بشأن انسحاب دولة الكونغو من سباق الحصول على استضافة منافسات دورة الألعاب الأفريقية 2027 ومساندة الملف المصرى، والتقدم بلمف جديد لاستضافة دورة الألعاب الأفريقية 2031.

وبذلك أنهى الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة كافة الإجراءات والمتطلبات الرسمية الخاصة بالاستضافة من خلال الحصول على الموافقة النهائية من الاتحاد الإفريقي AU عقب توقيع اتفاقية رسمية مع الكونغو ورغبتها فى الإنسحاب لصالح الملف المصرى.

وتحصل مصر بموجب هذه الاتفاقية على الموافقة الرسمية والنهائية من الإتحاد الإفريقي المعنى بالأساس بمنح الموافقة الخاصة بطلبات الاستضافة لدورات الألعاب الأفريقية.

وفي هذا الإطار، استكمل الدكتور أشرف صبحى التنسيق مع المؤسسات الرياضية المعنية بالجانب الفنى للاستضافة وهى اتحاد اللجان الأوليمبية الإفريقية (الأنوكا) وكذلك إتحاد الكونفيدراليات الرياضية الأفريقية (الأوكسا)، وخاصة فى ضوء تلقي وزير الشباب والرياضة خطابا رسمياً من مصطفى براف رئيس الأنوكا للتأكيد على استضافة مصر لمنافسات الدورة ، وكذلك توجيه الشكر والتقدير لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لدعم ملف الدولة المصرية للترشح لاستضافة منافسات دورة الألعاب الاوليمبية 2036 لأول مرة  فى تاريخ الحركة الرياضية الأفريقية.

وقال صبحي خلال توقيع الإتفاقية: “نعمل وفق توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، ودعمه ومتابعته المتواصلة لملف العمل بمنظومة الشباب والرياضة، والتي وضعت مصر فى مكانة عالمية غير مسبوقة سواء من حيث استضافة البطولات والمحافل الرياضية العالمية أو من خلال النتائج التى يحققها أبطالنا فى مختلف المنافسات، وذلك بفضل توافر البنية الإنشائية الرياضية ذات المواصفات العالمية التى أصبحت تتمتع بها مصر حالياً، الأمر الذى جعلنا جاهزين دائما وبشكل مستمر لاستضافة البطولات الدولية والقارية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى